تفسير قوله تعالى : (قَالَ كَذَٰلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ…)


دائمًا ما يُطمئِن الله أنبياءه وعباده المقرّبين، فالأمر أمره والملك ملكه، وهو أعلم بحال عباده وما يعتلِج في صدورهم. فمن الذي يخاطبه الله تعالى في قوله: (قَالَ كَذَٰلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ…)؟ وعمّ تحكي الآية الكريمة؟ وما تفسيرها لدى أهل العلم؟

يقول الله تعالى: ﴿قَالَ كَذَٰلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِن قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا (9)).

يجيب المَلك عن الاستفهام التعجبي من سيدنا زكريا عليه السلام في سورة مريم عندما بشره بغلام اسمه يحيى ففرح واحتار لأي منزلة ترقَّاها أم لأي كرامة استحقها ليجيب الله دعاءه وامرأته عاقر وهو شيخ كبير.

قصة الآية (قَالَ كَذَٰلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ…)

حينما أتى المَلَك سيدنا زكريا عليه السلام ليبشره بيحيى، فتعجب وأصابته الدهشة وقال كيف أنجب ولدًا وأنا أعلم أن امرأتي عاقر وحتى أنا قد صرت كهلًا، فرد عليه الملك مطمْئِنًا إياه أنه ما هو إلا مبلغ للرسالة وأن هذا هو قضاء الله تعالى وحكمته، ومع ما قلت فقد قال ربك إنه أمر يسير عليه، وكيف لا وهو قد خلقك ابتداءً من قبلِ أن يكون لك وجود.

شاهد أيضًا:  سبب نزول سورة النازعات

معاني كلمات الآية وإشاراتها

في الآية (قَالَ كَذَٰلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ…) تشير كلمة قال: إلى قول المَلَك عن هذا الأمر الذي يتحدثون عنه وهو أن يكون له غلام. وكلمة كذلك: أي هو كما قلت يا زكريا. قال ربك: إشارة إلى نقل المَلَك لكلام الله عز وجل دون تأليف أو تحريف. هين: يسير وسهل.

والآية بعد الآن واضحة المعاني، ولكن كيف فسرها المفسرون الأجلاء؟ وكيف تكون ذكرى للمؤمنين؟

تفسير الآية (قَالَ كَذَٰلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ…)

الآية (قَالَ كَذَٰلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِن قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا (9)) تحمل إعجازًا وتأكيدًا للبشرى وبرهانًا على الإعجاز الإلهي، فكانت إجابة شافية لقلب سيدنا زكريا ومطمئِنة له، وانتهت بدليل وبرهان منطقي ملموس على قدرة الله وهوان هذا الأمر عليه، وقد ورد تفسير الآية في المختصر في التفسير ونَصّه: قال المَلَك: الأمر كما قلت من أن امرأتك لا تلد، وأنك قد بلغت نهاية العمر من الكبر وضعف العظام، لكن ربك قال: خلْق ربك ليحيى من أمّ عاقر ومن أبٍ بلغ نهاية العمر سهْل، وقد خلقتك -يا زكريا- من قبل ذلك ولم تكن شيئًا يذكر؛ لأنك كنت عدمًا.

وفي تفسير الجلالين (قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ) أي: بأن أردُّ عليك قوة الجماع وأفتقُ رحم امرأتك للعلوق.

شاهد أيضًا:  لماذا سميت سورة الحجر بهذا الاسم

وقال القرطبي في تفسيره (قَالَ كَذَٰلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ) أي قال له الملك كذلك قال ربك، والكاف في موضع رفع، أي الأمر كذلك، أي كما قيل لك، هو علي هين: قال الفراء خلْقُه علي هين.

وقال ابن كثير في تفسيره: هين: أي يسير سهل على الله.

وقفات جمالية تُأخذ من الآية (قَالَ كَذَٰلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ…)

  • أن يخلق الله النطفة في رحم العاقر أمر هين على الله، وأن يعطي الشيخ القوة على الإنجاب أمر هين على الله، أفلا يكون هينًا عليه أن يشفي المرضى ويفرج الكروب؟ امتلئ أملًا وقل يا رب.
  • تأمل يا من خلقك الله عقيمًا أنه بقدرته يستطيع أن يرزقك بالذرية، فكل شيء هين عليه، فقط ادع الله بما قال عن نفسه، وقل: (هو عليك هين يا الله).
  • إن سيطر عليك اليأس من وقوع أمر، تذكر قوله تعالى (هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ) واطمئن، ولا تعلّق قلبك بالأسباب وتذكر أن هناك مسببًا كل شيء عليه هين.

تذكر دائمًا الآية الكريمة (قَالَ كَذَٰلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ…) ففيها تتجلى قدرة الله وقوَّته عظمته، اجعلها تجاهك إن أصابك حزن أو تضورت يأسًا أو رأيت عجزك.